الخميس، 19 مارس، 2009

ما قاله اليهود و النصارى و المسلمون عن الجنس


ما قاله اليهود و النصارى و المسلمون عن الجنس
بقلم : إبراهيم كامل
ما قاله اليهود

أوصى الحاخام لوب ( ميلاميد من برودي ) بأن يفكر الإنسان فى امرأة عارية فى أثناء الصلاة حتى يصل إلى أعلى درجات السمو. * وفقاً لشعائر التلمود إذا أرادت امرأة أن تتهود ( تصير يهودية ) فعليها أن تؤدي " شعيرة الحمام الطقوسى ", فتدخل الحمام عارية تماماً بحضور ثلاثة من الحاخامات و تحت أنظارهم. * تظهر المقولة الجنسية فى تصور أن " اليسود " ( أساس العالم ) هو ذاته " التساديك اليهودي " ( الرجل التقى ) و هو أيضاً القضيب الإلهى الذي تمر منه الرحمة الإلهية حتى تصل إلى " الشخيناه " التى تأخذ شكل عضو التأنيث. * جاء فى التلمود الأورشليمى أن النطفة التى خلقت منها بقية الشعوب الخارجين عن الديانة اليهودية هى نطفة حصان. * قال الحاخام " كام " : إن الزنا بغير اليهود ذكوراً كانوا أو إناثاً لاعقاب عليه لأن الأجانب ( غير اليهود )من نسل الحيوانات. * و جاء فى التلمود : ليس للمرأة اليهودية أن تشكو من زوجها إذا ارتكب الزنا فى مسكن الزوجية, و لا يخطيء اليهودي إذا استعمل زوجته بأي طريقة و فى أي مكان من جسمها, فهى له يستمتع بها كقطعة اللحم التى يشتريها من الجزار , له أن يأكلها مسلوقة أو مشوية حسبما يشاء أو يختار. و قد ذكر هذا فى التلمود القديم, و فى النسخ الجديدة المطبوعة فى امستردام 1644 و سلزبورج 1765 و فرسوفيا 1864.

أي تخريف هذا يا ناس أليس فيكم رجل رشيد, و ما هذه العنصرية المقيتة التى تجعل من غير اليهود حيوانات لا تستحق حتى الرفق أو الرحمة من الشعب المختار, و ماهذه المعاملة السيئة المهينة للمرأة... انظروا إلى وضع المرأة فى الإسلام و ما لها من حقوق... و لا تصدعوا رؤوسنا بعد ذلك أبداً عن حقوق الإنسان و ظلم المرأة المسلمة.

ما قاله النصاري

قال الكاتب الفرنسي " جان كوكتو " فى مهرجان كان السينمائى عم 1959 : " السينما ذلك المعبد للجنس بإلاهاته و سدنته و ضحاياه " فهويري فى السينما وبطلاتها معبداً مكرساً لعبادة الجنس و البطلات هن إلاهاته والعاملين فى السينما هم سدنة هذا المعبد.

نصرانى أمريكى يفتري الكذب على آية الله الخمينى :

الأمام آية الله الخمينى مسلم وواحد من رجالات من كبار أمة محمد ص قام بثورة على الشاه محمد رضا بهلوي صنيعة الغرب المستكبرالذي عزعليه أن تفلت إيران بثروتها النفطية الكبيرة من قبضته الظالمة, فراح كلب من وكالة المخابرات الأمريكية ينبح بافتراءات ظالمة فى حق الإمام المسلم الذي هزم أمريكا و الغرب و وكالة المخابرات الأمريكية بكل ما لها من سطوة على العالم, و لكن هل يضر السحاب نباح الكلاب... قال " روبرت كارمن درايفوس " فى كتابه " رهينة خمينى : مطابخ المخابرات الأنجلوأمريكية " : " تشير العديد من المصادر إلى أن " خمينى " نفسه شاذ جنسياً, وهو أمر ليس غريباً بين الملالى ( جمع ملا ), بل إنه القاعدة. و يقال إنه أثناء وجوده فى المنفىخاصة فى باريس كان يمارس الجنس مع " صادق قطب زاده " وزير الخارجية. و يقال إن صادق قطب زاده سادى ( يستمتع بتعذيب الآخرين ) سييء الصيت ذو ممارسات جنسيةمثل " آية الله خلخالى ", وكثيراً ما يتندر الإيرانيون حول عدم زواجه لحد الآن " لا نقول إلا حسبنا الله و نعم الوكيل ونفوض أمرنا لله إن الله بصير بالعباد و هو الحكم العدل المنتقم الجبار.

قالوا إن البابا سيلفستر الثانى ( 999 -1003 ) قد جامع " سقوبة " ( شيطانة تجامع الرجال أثناء نومهم ) طوال عهده كأب للكنيسة الكاثوليكية.

اعترف بعض الساحرات بأنهن ضاجعن الشيطان ( إبليس نفسه ) و معظمهن خفن من ذلك لأن عضوه كان مغطى بالقشورو يسبب ألماً بالغاً, و علاوة على ذلك فإن منيه كان بارداً للغاية.(العرافة و السحر الأسود -بيتر هيننج )

ما قال المسلمون عن الجنس

قال الشيخ عبد الوهاب الشعرانى فى كتابه (لطائف المنن و الأخلاق ) : " مما من الله تبارك وتعالى على حفظه تعالى لفرجى عن الفواحش و الإحتلام من حين بلغت حد الشهوة إلى أن صار عمري نحو ثلاثين سنة "

فتوي عن زنا يهودى بنصرانية

أخبرنا الحديث الصحيح للرسول ص أن اليهود هم المغضوب عليهم و أن النصاري هم الضالون, و قد قيل للقاضى ابن قريعة البغدادي : " ما قولكم فى يهودي زنا بنصرانية فولد بينهما ولد جسمه للبشر و وجهه للبقر ؟ "
فقال : " هذا من أعدل الشهود على الملاعين اليهود لأنهم أشربوا حب العجل فى صدورهم حتى خرج من أيورهم, فأري أن يناط برأس اليهودي رأس العجل, و يصلب على رأس النصرانية الساق مع الرجل, ويسحبا سحباً على الأرض و ينادي عليهما ظلمات بعضها فوق بعض "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق